قلب يحمل الحب للجميع
 
الرئيسيةالرئسيةالتسجيلدخول
سبحان اللة وبحمدة سبحان اللة العظيم
اهلا بكم فى منتدى ابناء حجزى
اضواء العمرى الحديثة ترحب بكم فى المنتدى اخوكم على حجزى
سارة فون لصيانة المحمول م عبادى حجزى ترحب باعضاء المنتدى
فرحة لتركيب العطور واجمل الهدايا ترحب بالاعضاء فى منتدى العائلة اخوكم على حجزى
كل عام وانتم بخير والامه الاسلاميه بخير رمضان كريم
محمود سعد حجزى من الادارة يرحب باعضاء المنتدى ونتمنى التواصل
احمد ابوحجزى يرحب بالساده اعضاء المنتدى والساده الزوار وكل عام وانتم بخير
ترحيب خاص بالمهندس /ابو السعود للبرمجيات وبكل اهل سوريا
كل عام وانتم بخير رمضان شهر البركه
ابوالحسن حجزى يرحب الساده اعضاء المنتدى وكل عام وانتم بخير
مركذ ابن سيناء للبصريات بقوص يرحب السادة الاعضاء مع تحيات الادارة محمداحمد حسن حجزى
@@@@رمضان كريم@@@@ @@@@كل عام وانتم بخير@@@@
اغتنم الفرصه وقول معاى @@سبحان الله عدد ماكان وعددمايكون وعدد الحركات وعدد السكون@@
قول معاى سبحان الله وبحمده سبحان الله العظم@@@@@@
برجاء زياره منتدى ال الكناوى بسوريا ابناء عمنا http://knawe.akbarmontada.com/index.htm?sid=f92627254a20ac4dfba3a7c3398793c0
كل عام وانتم بخير
ترحيب خاص بابو سعود
الى جميع اعضاء المنتدى كل عام وانتم بخير المدير الفنى احمد ابو حجزى والمراقب العام والمشرف العام وجميع الاخوة
الف مبروك الزفاف السعيد الى اخى على حجزى والف مبروك
تحية الى على حجزى بمناسبة الزفاف السعيد والف مليون مبروك
كل عام وانتم بخير
كل عام وانتم بخير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أجمل وأدق وصف لسيدنا محمد
الثلاثاء مايو 12, 2015 3:38 pm من طرف عبد الرزاق كناوي

» تاريخ الكعبه المشرفه
الثلاثاء أبريل 07, 2015 8:27 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» من الإعجاز العددى فى القرآن الكريم
الثلاثاء أبريل 07, 2015 6:23 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» ” الكلمة الطيبة صدقة “
الخميس مارس 26, 2015 9:00 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» ثلاثة أسئلة حيرت العالم
الجمعة مارس 20, 2015 11:49 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» ثلاثة أسئلة حيرت العالم
الجمعة مارس 20, 2015 11:49 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» ثلاثة أسئلة حيرت العالم
الجمعة مارس 20, 2015 11:49 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» گي نثقف عقولنا ،نحنُ نحتاج إلى بعثة الى القران الكريم
الجمعة مارس 20, 2015 10:30 am من طرف عبد الرزاق كناوي

» قصة ليلى والذئب على لسان حفيد الذئب
الجمعة مارس 20, 2015 10:26 am من طرف عبد الرزاق كناوي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمودالصغيرالحجزى
 
محمودسعدحجزى
 
احمدابوحجزى
 
محمد جميل ابوجبل
 
أبو سعود للبرمجيات
 
عبد الرزاق كناوي
 
المتوكل على اللة دائما
 
أماني كناوي
 
اجمل ابتسامه
 
ا احمد حسن حجزى
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 30 بتاريخ الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:02 pm

شاطر | 
 

 كيف يستعد المسلم لشهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمودالصغيرالحجزى
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 11/04/2010
العمر : 51
الموقع : مصر /قنا

مُساهمةموضوع: كيف يستعد المسلم لشهر رمضان   الجمعة أغسطس 06, 2010 9:54 am

كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ؟؟

أولاً : الاستعداد النفسي والعملي لهذا الشهر الفضيل :

ممارسة الدعاء قبل مجئ رمضان ومن الدعاء الوارد :
أ- ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ).
ب - ( اللهم سلمني إلى رمضان وسلم لي رمضان وتسلمه مني متقبلاً ) .
ملاحظة : لم تخرج الأدعية ضمن المطوية والأول ضعفه الألباني رحمه الله في ضعيف الجامع ( 4395 ) ولم يحكم عليه في المشكاة والثاني لم نجده في تخريجاته.

نيات ينبغي استصحابها قبل دخول رمضان :
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه في الحديث القدسي ( إذا تحدث عبدي بأن يعمل حسنة فأنا اكتبها له حسنة )
ومن النيات المطلوبة في هذا الشهر :
1.
نية ختم القرآن لعدة مرات مع التدبر .
2.
نية التوبة الصادقة من جميع الذنوب السالفة .
3.
نية أن يكون هذا الشهر بداية انطلاقة للخير والعمل الصالح وإلى الأبد بإذن الله .
4.
نية كسب أكبر قدر ممكن من الحسنات في هذا الشهر ففيه تضاعف الأجور والثواب .
5.
نية تصحيح السلوك والخلق والمعاملة الحسنة لجميع الناس .
6.
نية العمل لهذا الدين ونشره بين الناس مستغلاً روحانية هذا الشهر .
7.
نية وضع برنامج ملئ بالعبادة والطاعة والجدية بالإلتزام به .

المطالعة الإيمانية : وهي عبارة عن قراءة بعض كتب الرقائق المختصة بهذا الشهر الكريم لكي تتهيأ النفس لهذا الشهر بعاطفة إيمانية مرتفعة .
إقرأ كتاب لطائف المعارف ( باب وظائف شهر رمضان ) وسوف تجد النتيجة .
صم شيئاً من شعبان فهو كالتمرين على صيام رمضان وهو الاستعداد العملي لهذا الشهر الفضيل تقول عائشة رضي الله عنها ( وما رأيته صلى الله عليه وسلم أكثر صياماً منه في شعبان ) .
استثمر أخي المسلم فضائل رمضان وصيامه : مغفرة ذنوب ،عتق من النار ،فيه ليلة مباركة ، تستغفر لك الملائكة ،يتضاعف فيه الأجر والثواب ،أوله رحمة وأوسطه مغفرة ... الخ . استثمارك لهذه الفضائل يعطيك دافعاً نفسياً للاستعداد له .
استمع إلى بعض الأشرطة الرمضانية قبل أن يهل هلاله المبارك .
تخطيط : أ – استمع كل يوم إلى شريط واحد أو شريطين في البيت أو السيارة . ب- استمع إلى شريط ( روحانية صائم ) وسوف تجد النتيجة .
قراءة تفسير آيات الصيام من كتب التفسير .
• (
اجلس بنا نعش رمضان ) شعار ما قبل رمضان وهو عبارة عن جلسة أخوية مع من تحب من أهل الفضل والعمل الصالح تتذاكر معهم كيف تعيش رمضان كما ينبغي ( فهذه الجلسة الإيمانية تحدث أثراً طيباً في القلب للتهيئة الرمضانية ) .
تخصيص مبلغ مقطوع من راتبك أو مكافأتك الجامعية لهذا الشهر لعمل بعض المشاريع الرمضانية مثل :
1.
صدقة رمضان .
2.
كتب ورسائل ومطويات للتوزيع الخيري .
3.
الاشتراك في مشروع إفطار صائم لشهر كامل 300 ريال فقط .
4.
حقيبة الخير وهي عبارة عن مجموعة من الأطعمة توزع على الفقراء في بداية الشهر .
5.
الذهاب إلى بيت الله الحرام لتأدية العمرة .

تعلم فقه الصيام ( آداب وأحكام ) من خلال الدروس العلمية في المساجد وغيرها
.
حضور بعض المحاضرات والندوات المقامة بمناسبة قرب شهر رمضان .
تهيئة من في البيت من زوجة وأولاد لهذا الشهر الكريم .( من خلال الحوار والمناقشة في كيفية الاستعداد لهذا الضيف الكريم – ومن حلال المشاركة الأخوية لتوزيع الكتيبات والأشرطة على أهل الحي فإنها وسيلة لزرع الحس الخيري والدعوي في أبناء العائلة ) .


--------------------------------------------------------------------------------

ثانياً : الاستعداد الدعوي .

يستعد الداعية إلى الله بالوسائل التالية :
1.
حقيبة الدعوة ( هدية الصائم الدعوية ) : فهي تعين الصائم وتهئ نفسه على فعل الخير في هذا الشهر .. محتويات هذه الحقيبة : كتيب رمضاني – مطويةشريط جديد – رسالة عاطفية – سواك .... الخ .
2.
تأليف بعض الرسائل والمطويات القصيرة مشاركة في تهيئة الناس لعمل الخير في الشهر الجزيل .
3.
إعداد بعض الكلمات والتوجيهات الإيمانية والتربوية إعداداً جيداً لإلقائها في مسجد الحي .
4.
التربية الأسرية من خلال الدرس اليومي أو الأسبوعي .
5.
توزيع الكتيب والشريط الإسلامي على أهل الحي والأحياء المجاورة .
6.
دارية الحي الرمضانية فرصة للدعوة لا تعوض .
7.
استغلال الحصص الدراسية للتوجيه والنصيحة للطلاب .
8.
طرح مشروع إفطار صائم أثناء التجمعات الأسرية العامة والخاصة .
9.
الاستفادة من حملات العمرة من خلال الاستعداد لها دعوياً وثقافياً .
10.
التعاون الدعوي مع المؤسسات الإسلامية .

أخي الداعي : عليك بجلسات التفكر والإعداد للوسائل الجديدة أو تطوير الوسائل القديمة ليكون شهر رمضان بداية جديدة لكثير من الناس .


--------------------------------------------------------------------------------

ثالثاً : مشروع مثمر لليوم الواحد من رمضان ( برنامج صائم ) :

قبل الفجر

1. التهجد قال تعالى ( أمن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذرُ الآخرة ويرجو رحمة ربه ) الزمر : 39
2.
السحور : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( تسحروا فإن في السحور بركة ) متفق عليه .
3.
الاستغفار إلى أذان الفجر قال تعالى ( وبالأسحار هم يستغفرون ) الذاريات :18 .
4.
أداء سنة الفجر: قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) رواه مسلم .

بعد طلوع الفجر

1.
التبكير لصلاة الصبح قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبواً ) متفق عليه .
2.
الانشغال بالذكر والدعاء حتى إقامة الصلاة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة ) رواه أحمد والترمذي وأبو داود .
3.
الجلوس في المسجد للذكر وقراءة القرآن إلى طلوع الشمس : ( أذكار الصباح ) فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس . رواه مسلم .
4.
صلاة ركعتين : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) رواه الترمذي .
5.
الدعاء بأن يبارك الله في يومك : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اللهم إني أسألك خير ما في هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده ) رواه أبو داود .
6.
النوم مع الاحتساب فيه : قال معاذ رضي الله عنه إني لأحتسب نومتي كما احتسب قومتي .
7.
الذهاب إلى العمل أو الدراسة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما أكل أحد طعاماً خيراً من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده ) رواه البخاري .
8.
الانشغال بذكر الله طوال اليوم : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم ولم يذكروا الله تعالى فيها ) رواه الطبراني
.
9.
صدقة اليوم : مستشعراً دعاء الملك : اللهم أعط منفقاً خلفاً .

الظهر

1.
صلاة الظهر في وقتها جماعة مع التبكير إليها : قال ابن مسعود رضي الله عنه : ( إن رسول الله علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه ) رواه مسلم .
2.
أخذ قسط من الراحة مع نية صالحة ( وإن لبدنك عليك حقاً ) .

العصر

1.
صلاة العصر مع الحرص على صلاة أربع ركعات قبلها : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( رحم الله امرءاً صلى قبل العصر أربعاً ) رواه أبو داود والترمذي .
2.
سماع موعظة المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه الناس كان له كأجر حاج تاماً حجته ) رواه الطبراني .
3.
الجلوس في المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من توضأ في بيته فأحسن الوضوء ثم أتى المسجد فهو زائر الله وحق على الموزر أن يكرم الزائر ) رواه الطبراني بإسناد جيد
.

المغرب

1.
الانشغال بالدعاء قبل الغروب قال النبي صلى الله عليه وسلم (ثلاثة لا ترد دعوتهم وذكر منهم الصائم حتى يفطر ) أخرجه الترمذي .
2.
تناول وجبة الافطار مع الدعاء ( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى ) رواه أبو داود .
3.
أداء صلاة المغرب جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
4.
الجلوس في المسجد لأذكار المساء
5.
الاجتماع مع الأهل وتدارس ما يفيد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وإن لزوجك عليك حقاً ) .
6.
الاستعداد لصلاة العشاء والتراويح .

العشاء

1.
صلاة العشاء جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
2.
صلاة التراويح كاملة مع الإمام قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .
3.
تأخير صلاة الوتر إلى آخر الليل : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً ) متفق عليه .

برنامج مفتوح

زيارة ( أقارب . صديق . جار ) ممارسة النشاط الدعوي الرمضاني . مطالعة شخصية . مذاكرة ثنائية ( أحكام . آداب . سلوك .. الخ ) درس عائلي . تربية ذاتية . حضور مجلس الحي .
مع الحرص على الأجواء الإيمانية واقتناص فرص الخير في هذا الشهر الكريم .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد





كيف ترى رمضان الذي نعيشه الآن، الخيام والشيشة والكافتيريات خمس نجوم. الفضائيات والمسلسلات؟

حين شرع الله صوم رمضان ماذا كان يريد سبحانه من ذلك. كان يعد أمة قادرة على التغلب على شهواتها وعاداتها. قوية متماسكة ومترابطة، تصوم كلها في وقت واحد وتفطر في موعد واحد، قال: هذا يحدث من الصباح حتى غروب الشمس؟ قلت: نعم. قال: كيف تكونون إذاً أمة متخلفة؟ لو عندنا قانون مثل هذا مفروض على بلادنا لأصبحنا أقوى شعوب العالم.

نحن أفسدنا مراد ربنا من شهر رمضان. نصوم حتى المغرب لكننا بعد المغرب نأكل أضعاف ما نأكله في الأيام العادية. المسألة ليست الإحساس بالفقراء فقط، إنما أننا أمة قوية تستطيع التغلب على عاداتها وعلى شهواتها.

الهدف من رمضان أن يعود الناس جميعاً إلى الله وأن يتغلبوا على المادية الطاغية التي يعيشون فيها.

عـودة إلـى الـروحانية!

هناك ثلاثة أهداف محددة لرمضان
كسر المادية بالعودة إلى الروحانية وقضاء الشهر في الإقبال على الله.

التأكيد على أننا أمة متماسكة بدليل أننا جميعاً نصوم في وقت واحد، ونفطر في وقت واحد وأن هذا شهر صلة الأرحام ووحدة الأمة، والإحساس بأن الأمة أسرة كبيرة، تفطر كلها في وقت واحد.

التأكيد على أننا أمة قوية أمام شهواتها.

أمام ما نراه من سلوكيات جديدة، هل يتعدد الصائمون وأشكال الصوم؟

نعم فلدينا ثلاثة أنواع للصائمين وثلاثة أشكال للصوم:

صيام البطن فقط، وكل علاقته برمضان أنه لا يأكل من الفجر حتى المغرب.

صوم البطن والجوارح، هذا النوع لا يأخذ قرشا من حرام لأن يده صائمة، ولا يشتم أحداً لأن لسانه صائم ولا ينظر إلى منظر حرام لأن عينه صائمة .. وهكذا. وإذا كانت المعدة تصوم من الفجر حتى المغرب فإن الجوارح تصوم كل لحظة من رمضان.

صوم القلب. فلا ينشغل إلا بالله تبارك وتعالى. أقابل أصدقائي ومعارفي. لكن قلبي متعلق ومشغول بالله تبارك وتعالى.

وأنا أرجو من الناس ألا يصوموا الصيام الأول ( صيام المعدة فقط )، إنما يصوموا على الأقل الصيام الثاني ( صيام الجوارح ). وهنيئاً لمن يقدر على صيام القلب يوماً أو يومين أو العشرة الآواخر من رمضان.

أولـه رحـمـة

إذاً كيف نستقبل رمضان؟

الشيء الوحيد الذي كان رسول الله يدعو الله به لنفسه طول العمر حتى يبلغ رمضان .. فلم نسمع أنه دعا: يارب أطل عمري حتى ينتصر الإسلام لكنه كان يدعو) : اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان ).

ومن فضائل الشهر الكريم أن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. معنى ذلك أن أول عشرة أيام من رمضان تحمل رحمات من الله تنزل علينا. والأيام العشرة التالية تتم فيها مغفرة ذنوب السنة الماضية .. والعشرة الأخيرة يتم فيها عتق رقاب من النار. ورمضان شهر تتضاعف فيه الحسنات. فالنافلة فيه بفريضة مما سواه. أي أنك إذا صليت ركعتي سنة الظهر كأنك أخذت ثواب صلاة الظهر.

والفريضة بسبعين فريضة مما سواه ولو صليت الظهر فيه جماعة، والحسنة بعشر أمثالها. فإنها تساوي 1*10*27*70 فإذا ضربت هذا في 5 صلوات في اليوم الواحد ثم ضربتها في 30 يوما، فإنك تحصل على نصيبك من الحسنات.

وقراءة القرآن بنفس المتوالية:

جزء القرآن تقريباً يضم سبعة آلاف حرف، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: " من قرأ حرفاً في كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها". إذا حرف القرآن بعشر حسنات، والجزء من القرآن الكريم فيه 7000 حرف* 10*70= 4 ملايين و900 ألف حسنة للجزء، ولو ضربنا هذا الناتج *30 جزءاً تكون حصيلة الحسنات مهولة، من قراءة القرآن الكريم وحده حيث تصل إلى 147 مليون حسنة. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول عن رمضان: "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين ".

العـتق مـن النار

لماذا اختار الله تعالى أن يحدثنا بلغة الأرقام في هذا المقام؟

الله سبحانه وتعالى حدثنا بكل اللغات والطرق. استخدام الأرقام لأن الشهر تحفيزي لأعلى درجات التحفيز. ولغة الأرقام من أهم وسائل التحفيز والتأثير على النفس البشرية ولك أن تتخيل أنه مع أول يوم في رمضان تغلق أبواب النار، لأن هذا موسم دخول الجنة, والشياطين في هذا الشهر تسلسل ويغلق عليها.

وكيف يرتكب الناس الأخطاء في رمضان مادامت الشياطين مصفدة؟

هذا من صنع النفس البشرية وليس من صنع الشيطان. إنها النفس الأمارة بالسوء. هناك فضل آخر في رمضان يجسده هذا الحديث النبوي: ( ولله عتقاء من النار كل ليلة في رمضان ).

فإذا كانت آخر ليلة من رمضان أعتق الله سبحانه وتعالى بمقدار ما أعتق في الشهر كله). والله أكرم من أن يعتق عبدا ثم يعيده إلى النار. الرقبة التي تعتق تحرم على النار.

كذلك ففي رمضان ليلة خير من ألف شهر، وهي ليلة القدر. وألف شهر بحساب الأرض تساوي 84 سنة . أي أن هذه الليلة تساوي عمرك كله. والحسنات في هذه الليلة تساوي عمرك كله لو كانت حسنات. ولو صليت ركعتين في هذه الليلة، كأنك وضعت في ميزان حسناتك 84 سنة من الصلاة .

هناك حديث آخر يتحدث عن العتق من النار: ( من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء ).

تعليم الأبناء الصوم

كيف نعلم أولادنا وبناتنا الصوم ؟

أريد أن نوصل للأبناء أن الصلاة أهم من الصوم, والصيام في السن المبكر للأطفال يمثل فرحة فالأطفال يفرحون حين يشاركون الكبار هذا العمل العظيم. ونحن نشاركهم هذا الشعور ونريد تنميته، لكننا نريد الاستفادة بهذا الشعور لدى الأطفال بفرحة الصوم بأن نشترط عليهم أن يكون الصيام هو يوم صلاة أيضاً، فإذا صام الأطفال حتى الواحدة بعد الظهر، فلابد أن يكملوا اليوم صلاة.

على مائدة الإفطار فيم يتحدث الناس؟

السيدات يقضين نهار رمضان في المطبخ. وعند الإفطار يضعن على المائدة 60 صنفا. وحين تقوم المرأة للصلاة تشعر بالتعب الشديد. وأنا أقول للمرأة : أرجوك ... قللي من الاهتمام بالمظاهر من أجل التركيز على العبادة، ومساعدة ضيوفك على أن يعرفوا كيف يعبدون الله بعد الإفطار، لا تساعديهم على إفساد هدف الصيام.

كذلك أحذر المرأة من وقوفها في المطبخ طوال النهار دون أن تأخذ في النهاية ثواباً. فمن فطر صائماً كان له مثل أجر الصائم، وكان عتقاً لرقبته من النار. ورب البيت الذي أنفق على العزومة وفطر الصائمين سيأخذ ثواباً على ذلك. وليت المرأة تبحث عن فقير كل يوم لتفطره. وليس شرطاً أن يجلس الفقير إلى مائدة الأسرة لكي يفطر. إنما يكفي إرسال الطعام إليه.

والحديث على مائدة الإفطار يجب أن يذكرنا بقيمة رمضان. أو نشاهد برنامج دينياً. أو نصلي المغرب جماعة رجالاً وسيدات، وبعد الإفطار ننزل لنصلي التراويح في الجامع. ثم نعود إلى البيت لنكمل السهرة العائلية.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ).

وكيف يكون الدعاء في رمضان؟

في رمضان فرص عظيمة للاستجابة للدعاء فللصائم دعوة مستجابة عند فطره. وكل إنسان يستطيع في كل وقت أن يدعو الله ما شاء له من الدعاء لحل مشاكله والإكثار من رزقه. والدعاء في قيام الليل ( التراويح أيضاً ) مستجاب وليلة القدر مستجابة الدعاء.

وأنا أنصح الناس بدخول رمضان وقد جهزوا أدعية محددة. وأنا أدعو الله بإحساسي الطبيعي وباللغة العامية أن أدخل الجنة وأن يحقق الله أحلامي .. إلخ.

إرادة الأمتناع

ماذا نقول للأجيال الجديدة عما يعرفونه عن رمضان؟

أريد أن أقول لهم أن رمضان يقوي شيئاً في الإنسان اسمه ( إرادة الامتناع ). وعلماء النفس يقولون إن نوعين من الإرادة يجب تربيتهما في الإنسان : إرادة إقدام وإرادة امتناع.

إرادة إقدام كالشجاعة والمواجهة، وهذه تبنى عليها في الإسلام أشياء أخرى كالصلاة والحج والجهاد. لكن إرادة الامتناع هي إرادة لا يجيدها الكثيرون، تستطيع عمل فرامل لشهواتك واحتياجاتك حتى ولو كانت حلالاً كالطعام والشراب والزوجات. والله سبحانه بهذا يريد أن يدرب إرادة الامتناع لدى عباده.

وكل يوم عند السحور يمتنع الإنسان عن احتياجاته وشهواته. وعند الإفطار يصرح له بما هو حلال. ثم يتكرر ذلك مدة 30 يوماً لكي يتدرب الإنسان على إرادة الإمتناع .

إرادة الامتناع كثير من شبابنا لا يعرفونها، ورمضان يربي هذه الإرادة تربية شديدة.

بعض المفطرين في رمضان يدعون أن الصيام معوق للإنتاج. فما ردك عليهم؟

نحن لدينا مشكلة أننا أفسدنا مراد ربنا من رمضان وربنا حين فرض صوم رمضان أراد أن يكون شهراً ينقل الأمة إلى مزيد من القوة والنجاح والتفوق.

نحن أفسدنا مراد ربنا لصوم رمضان بطريقتين: فريق يتصور أن صوم رمضان يتطلب التفرغ للعبادة، وبالتالي الفشل في العمل. وفريق يتصور أن رمضان فرصة للتفرغ للشهوات ومشاهدة الفضائيات.

والفريقان مرفوضان. والطريقتان إفساد لمراد ربنا من رمضان، بدليل أن الغزوات الفاصلة كانت تتم في رمضان فكيف أتيح للصحابة ممارسة هذا الجهاد وهم صائمون؟

إذاً نحن الذين نفهم رمضان بطريقة خاطئة، ونحن الذين نتكاسل، ولا نريد أن نحقق التوازن بين النجاح في الحياة وبين عبادة الله.
قراءة القرآن:

كان الامام الشافعي في رمضان يختم القرآن 60 مرة ..أي يختمه مرتين يوميا، وكان الامام احمد يغلق الكتب ويقول هذا شهر القرآن.. وكان الامام مالك بن انس لا يفتي ولا يدرس في رمضان ويقول هذا شهر القرآن.
احتضر احد السلف فجلس ابناءه يبكون فقال لهم: لا تبكوا فوالله لقد كنت اختم في رمضان في هذا المسجد عند كل سارية 10 مرات ..وكان في المسجد 4 ساريات..اي ختم 40 مرة في رمضان..
كان بعض السلف الصالح يحيي ليله بقراءة القرآن فمر عليه احد تلاميذه..فسمعه يردد "ان الذين ءامنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا" فأخذ يكرر الآية حتى طلع الفجر.. فذهب اليه تلميذه بعد صلاة الفجر وسأله عما رآه..فقال له: استر علي ما رأيت.
فقال استره عليك مادمت حيا ..ولكن اخبرني بخبرك.
فقال: عندما كنت ارددها نازل قلبي الود الذي بين العبد وربه..فأخذت أتلذذ بذلك الود..وكلما كررت الآية ازداد ذلك الود في قلبي!!


صلاة القيام (التراويح):
احرص اخي المسلم على صلاة القيام في هذا الشهر فقد كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها: « لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً » .
وكان صلى الله عليه وسلم يقول لأمنا عائشة: ألك حاجة فتقول رضي الله عنها: فداك ابي وامي وهل لي عنك غنى..ولكني اوثر حبك لربك وشوقك للوقوف بين يديه. فبقوم اليل كله حتى يستأذنه بلال رضي الله عنه للآذان. وكان عثمان بن عفان يختم القرآن كل ليلة من رمضان!!
وكان عمر بن الخطاب يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، ثم يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى } [طه:132] وكان ابن عمر يقرأ هذه الآية: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9].

الصدقة:
كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة.. وقد قال صلى الله عليه وسلم : « أفضل الصدقة صدقة في رمضان.. » [أخرجه الترمذي عن أنس].

روى زيد بن أسلم عن أبيه قال « سمعت عمر بن الخطاب يقول: أمرنا رسول الله أن نتصدق ووافق ذلك مال عندي، فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوماً، قال فجئت بنصف مالي، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لأهلك ، قال: فقلت مثله، وأتى أبو بكر بكل ما عنده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لهم؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسابقك إلى شيءٍ أبداً. »
تفطير الصائم :
قال صلى الله عليه وسلم : « من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء » [أخرجه أحمد والنسائي وصححه الألباني] وفي حديث سلمان: « من فطر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء ، قالوا: يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر به الصائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعطي الله هذا الثواب لمن فطر صائماً على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء، ومن سقى صائماً سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها، حتى يدخل الجنة » .

وكان كثير من السلف يؤثر بفطوره وهو صائم منهم عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما، وداود الطائي ومالك بن دينار، وأحمد بن حنبل، وكان ابن عمر لا يفطر إلا مع اليتامى والمساكين، وربما علم أن أهله قد ردوهم عنه فلم يفطر في تلك الليلة.

وكان من السلف من يطعم إخوانه الطعام وهو صائم ويجلس بخدمهم ويروّحهم… منهم الحسن وابن المبارك.

قال أبو السوار العدوي: ( كان رجال من بني عدي يصلون في هذا المسجد، ما أفطر أحد منهم على طعام قط وحده، إن وجد من يأكل معه أكل، وإلا أخرج طعامه إلى المسجد فأكله مع الناس وأكل الناس معه ).

وعبادة إطعام الطعام، ينشأ عنها عبادات كثيرة منها: التودد والتحبب إلى إخوانك الذين أطعمتهم فيكون ذلك سبباً في دخول الجنة: « لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا » . كما ينشأ عنها مجالسة الصالحين واحتساب الأجر في معونتهم على الطاعات التي تقووا عليها بطعامك.

شهر الاخلاص:

شهد ابن المبارك احد المعارك فتقدم احد الكفار وطلب المبارزة..فخرج له احد المسلمين.. فقتله..فخرج آخر فقتله احد المسلمين ثم ظهر آخر..فخرج فارس ملثم واخذ يقاتل الكافر حتى قتله..فأقبل عليه المسلمون فشد على لثامه فجاء احدهم وشد اللثام فرأوه ابن المبارك..فغضب وقال: ما زلت تتبعنا حتى تفشي سرنا مع الله.

بنى احد الصالحين مسجدا..فنسب الى الوكيل الذي اشرف على بنائه..فذهب بعض الناس وقالوا له: لماذا تسكت ولا تنسب المسجد اليك. فقال: لأن الذي بنيت لأجله المسجد يعلم!!

اللهم ارزقنا اتباع النبي وصحبه في رمضان وبعده واجزهم عنا خير الجزاء والحقنا بهم وانت راض عنا يارب..آمين.



محمود عبادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يستعد المسلم لشهر رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عائلة ال حجزى :: المنتديات العامه :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: